• الصفحة الرئيسية
• كلمة المشرف
• من نحن ؟
• الرؤية و الاهداف
• المكتبة الالكترونية
• عناوين الموزعين
• الاستشارات
• اسمتع للرقية الشرعية
• طلب الحقائب
• الورد اليومي
• جديدنا
• القائمة البريدية
• القرآن فلاش
• مواقع صديقة
• البوم الصور
• الصوتيات و المرئيات
• روابط يوتيوب
• اخبر صديق
2167079216707921670792167079216707921670792167079
 
سـ27ـؤال: هل الرقية توقيفية كالعبادات أم أنها خاضعة للاجتهاد والتجربة كما قال النبي \"صلى الله عليه وسلم\"((اعرضوا علي رقاكم لابأس بالرقى مالمسـ23ـؤال: هناك بعض النفسيين يصر على تسمية طريقة الاتهام التي أصِّلت شرعاً بالتخييل ولا يفرق بينهما ويضعف حديث (العين حق ويحضرها الشيطان وحسد سـ21ـؤال: بعض الرقاة يصيبه التعب اثناء رقية المريض فيبدأ بالتثاؤب أو التجشؤ ثم يبادر المريض بقوله :إن بك عيناً لأنني تثاءبت أو تجشأت، فما مدى سـ19ؤال: كيف يتم الاحتراز ممن الإصابة بالعين؟سـ29ـؤال: يقول الإمام ابن حجر رحمه الله:(وتكون العين بإعجاب ولو بدون حسد ،وتكون من الرجل المحب وتكون من الرجل الصالح....)، نرجوا من فضيلتكم شرح سـ6ـؤال: هل يكتفي بأخذ الأثر لمرة واحدة فقط أم لابد من التكرار؟سـ25ـؤال: هل بالإمكان استخدام الجن الصالح؟سـ22ـؤال: حديث عثمان بن ابي العاص حينا ضرب النبي \"صلى الله عليه وسلم\" صدره وقال لشيطانه:(اخرج عدو الله) فيه دلالة على استخدام الشدة اثناء الرقسـ14ـؤال: هل يقتصر على العلاج العضوي والنفسي فقط؟سـ11ـؤال: هل يبقى الأثر على الموضع لمقبض الباب مثلاً ولو كثرت عليه الأيدي أو تقادم عهده؟
شفاء - سـ 1ـؤال: كيف نفرق بين الحاسد و المعجب؟
الرئيسية >> أخبار الموقع >> سـ 1ـؤال: كيف نفرق بين الحاسد و المعجب؟


تاريخ الاضافة : 12 / 8 / 2011 | عداد الزوار : 3658 | تصنيف الخبر : سؤال فى الرقية


سـ1ـؤال: كيف نفرق بين الحاسد و المعجب؟

جـ1ـواب:

المعجب: هو الذي لا يتمنى زوال النعمة بل يتمنى مثلها فإذا وصف ولم يبرك وحضر الشيطان فإنه يؤذي المحسود بتعب عن طريق هذا الشيطان وتأتي من الرجل المحبّ والصالح بدون قصد.

أما الحاسد: والعياذ بالله فهو الذي يتمنى زوال النعمة عن المحسود فإذا وصف ولم يبرّك وحضر شيطانه فإنه يهلك هذا المحسود بإذن الله, وهذه هي القاتلة المهلكة التي تدخل الجمل القدر و الرجل القبر وترديه من حالق ولا تأتي إلا من نفس خبيثة لديها خلل في الإيمان بالقضاء والقدر فحسده كحسد اليهود ومن شاكلهم.