• الصفحة الرئيسية
• كلمة المشرف
• من نحن ؟
• الرؤية و الاهداف
• المكتبة الالكترونية
• عناوين الموزعين
• الاستشارات
• اسمتع للرقية الشرعية
• طلب الحقائب
• الورد اليومي
• جديدنا
• القائمة البريدية
• القرآن فلاش
• مواقع صديقة
• البوم الصور
• الصوتيات و المرئيات
• روابط يوتيوب
• اخبر صديق
2108226210822621082262108226210822621082262108226
 
سـ19ؤال: كيف يتم الاحتراز ممن الإصابة بالعين؟سـ4ـؤال: كيف نفرق بين الاتهام والتخييل؟سـ13ـؤال: هل معاداة العائن تقي من العين؟سـ28ـؤال: هل الرقية الشرعية تنفع في علاج الأمراض العضوية والنفسية ،وماحكم الاستهزاء بالرقية الشرعية من بعض الأطباء وغيرهم من المثقفين ،وماسـ29ـؤال: يقول الإمام ابن حجر رحمه الله:(وتكون العين بإعجاب ولو بدون حسد ،وتكون من الرجل المحب وتكون من الرجل الصالح....)، نرجوا من فضيلتكم شرح سـ20ـؤال: بعض الرقاة يشترط لرقيته وقتاً معيناً كوقت غروب الشمس مثلاً فما رأيكم؟سـ10ـؤال: هل أخذ الأثر يسبب عداوة؟سـ3ـؤال: ماهي طرق الاتهام؟سـ14ـؤال: هل يقتصر على العلاج العضوي والنفسي فقط؟سـ16ـؤال: ماسبب إخفاق بعض الرقاة في علاج المرضى؟ وما تعليقكم على الطبيب الذي ينكر دور الرقية الشرعية في علاج المرض العضوي كالكسور, فيقول ما ل
شفاء - سـ30ـؤال: ورد من حديث أمامة بن سهل بن حنيف قول النبي \"صلى الله عليه وسلم\"((من تتهمون؟)) فما معنى الاتهام ؟وما مشروعيته في علاج العين ؟وهل يلزم 
الرئيسية >> أخبار الموقع >> سـ30ـؤال: ورد من حديث أمامة بن سهل بن حنيف قول النبي \"صلى الله عليه وسلم\"((من تتهمون؟)) فما معنى الاتهام ؟وما مشروعيته في علاج العين ؟وهل يلزم


تاريخ الاضافة : 12 / 8 / 2011 | عداد الزوار : 4104 | تصنيف الخبر : سؤال فى الرقية


 

سـ30ـؤال: ورد من حديث أمامة بن سهل بن حنيف  قول النبي "صلى الله عليه وسلم"((من تتهمون؟)) فما معنى الاتهام ؟وما مشروعيته في علاج العين ؟وهل يلزم إخبار الشخص المتهم بالعين سواء كان حاسداً أو معجباً لأخذ الأثر منه ،أم يؤخذ ولو بدون علمه شيء من عرقه أو ريقه حتى لا يحدث في  النفوس شحناء؟

جـ30ـواب:

معنى الاتهام ظاهر، وهو أن تصيبه العين يشرع أن يتذكر المواقف السابقة التي يرد الاحتمال أن تكون من أسباب إصابته العين، ويستعرض في ذاكرته الأشخاص الذي يحتمل ان يكون تكلم أحدهم  في حقه  بما يقتضي الحسد او الغبطة أو وصفة عند الآخرين ،أو رأى منه ما يغبطه عليه.

ويصدق  ذلك قول الصحابي حينما قال النبي "صلى الله عليه وسلم"((من تتهمون))، يعني في إصابة سهل بالعين، قالوا : عامر بن ربيعة، لأنهم سمعوه يشبه سهلاً بأن  جلده كجلد المخبأة العذراء.

أما إخبار المتهم بالعين فهذا راجع إلى ملابسات الحادثة وما يمكن أن يترتب على ذلك، فإن كان المتهم بالعين عاقلاً ويتقبل الأمر دون مفسدة، فيحسن إخباره وأن يطلب منه أن يغتسل أو يمسح من آثاره، وإن كان الأمر على غير ذلك فيؤخذ من أثره دون علمه وكل ذلك نافع إن شاء الله.