• الصفحة الرئيسية
• كلمة المشرف
• من نحن ؟
• الرؤية و الاهداف
• المكتبة الالكترونية
• عناوين الموزعين
• الاستشارات
• اسمتع للرقية الشرعية
• طلب الحقائب
• الورد اليومي
• جديدنا
• القائمة البريدية
• القرآن فلاش
• مواقع صديقة
• البوم الصور
• الصوتيات و المرئيات
• روابط يوتيوب
• اخبر صديق
2160675216067521606752160675216067521606752160675
 
سـ3ـؤال: ماهي طرق الاتهام؟سـ21ـؤال: بعض الرقاة يصيبه التعب اثناء رقية المريض فيبدأ بالتثاؤب أو التجشؤ ثم يبادر المريض بقوله :إن بك عيناً لأنني تثاءبت أو تجشأت، فما مدى سـ11ـؤال: هل يبقى الأثر على الموضع لمقبض الباب مثلاً ولو كثرت عليه الأيدي أو تقادم عهده؟سـ30ـؤال: ورد من حديث أمامة بن سهل بن حنيف قول النبي \"صلى الله عليه وسلم\"((من تتهمون؟)) فما معنى الاتهام ؟وما مشروعيته في علاج العين ؟وهل يلزم سـ 1ـؤال: كيف نفرق بين الحاسد و المعجب؟سـ9ـؤال: هل يجمع أثر العائنين في وعاء واحد أم يؤخذ كٌل على حدة؟سـ25ـؤال: هل بالإمكان استخدام الجن الصالح؟سـ12ـؤال: هل يصاب الإنسان وهو متحصن بالأذكار وهل يصاب العالم؟سـ26ـؤال: هل الرقية تنافي التوكل؟ سـ24ـؤال: ماالدليل على الشرب من أثر العائن؟
شفاء - سـ15ـؤال: ما هو تسلّط الشياطين في وقتنا الحاضر بشكل خاص وانتشار العين؟
الرئيسية >> أخبار الموقع >> سـ15ـؤال: ما هو تسلّط الشياطين في وقتنا الحاضر بشكل خاص وانتشار العين؟


تاريخ الاضافة : 12 / 8 / 2011 | عداد الزوار : 4946 | تصنيف الخبر : سؤال فى الرقية


 

سـ15ـؤال: ما هو تسلّط الشياطين في وقتنا الحاضر بشكل خاص وانتشار العين؟

جـ15ـواب:

لا شك أن تسلط شياطين الإنس والجن في هذا الوقت يسترعي الانتباه وذلك راجعٍ إلى اسباب كثيرة منها :ضغوط الحياة ومغرياتها التي صارت شغل الناس الشاغل, ونقضت كثيراً من عرى الإسلام مع قلة الأذكار فحينئذ وجد الشيطان فرصته للانقضاض على القلوب الفارغة من ذكر الله.

أما مسألة انتشار العين في هذا الوقت فقد أشار إليها رسولنا صلى الله عليه وسلم :((أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين)), وقوله صلى الله عليه وسلم محذراً أصحابه:((ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم الدنيا فتتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم)),أو كما قال. وفي الزمن الماضي كان الجميع يأكلون في أناء واحد ويشربون من أناء واحد فإن كان بينهم حسد انتهى بأخذ الأثر أثناء الأكل و الشرب ,أما في وقتنا الحاضر فقد استقل كل إنسان بأكله وشربه و لباسه فكثر المس عن طريق العين فبرزت الحاجة الملحة في الآونة الأخيرة إلى فتح عيادات قرآنية وتنظيم الرقية وتقعيدها ,شأنها شأن العلوم الإسلامية الأخرى التي أُصِّلت, ولم يكن المجتمع الإسلامي الأول بحاجة إلى الرقية لأنهم كانوا يمارسون الأذكار جٌلًّ وقتهم فلم يكن للشيطان نصيب فيهم, أمّا في وقتنا الحاضر ومع كثرة الأذكار المطبوعة والمسموعة فهي للأسف الشديد لا تطّبق على الوجه المطلوب :فهي لا تقال الإ عند الحاجة, أو على وقت الفراغ, وتمارس عادة أكثر منها عبادة.